تعرف على أسهل طريقة لتصميم تطبيق اندرويد إحترافي

تصميم تطبيق اندرويد

هل التفاصيل الدقيقة مهمة في تصميم تطبيق اندرويد؟ “السحر يكمن في التفاصيل وفي الأداء”، تلك المقولة تصف القدرة البشرية على الإبهار في أي مجال، فجميع الأعمال إذا تم اتقانها بتفاصيل و دقة تضيف إلى العمل سحراً، ولا شك في أن تصميم تطبيق اندرويد ينطبق عليه نفس المقولة، يحب المصممون الحصول على الصورة الكبيرة بشكل صحيح، ولكن إذا لم يتم التعامل مع التفاصيل بشكل صحيح، فسوف يفشل الحل. السحر يكمن في كل التفاصيل. ولهذا السبب فإن التفاعلات الدقيقة المصممة جيدًا تجعل تجارب المُستخدم تبدو ساحرة.

من خلال هذه المقالة سوف نلقي نظرة على أهم التفاصيل الدقيقة في تصمم تطبيق اندرويد، سنعرف ما هي العناصر الجاذبة للمُستخدم و كيف تجعله يستخدم تطبيقك بشكل كبير، على غِرَار كبار شركات التكنولوجيا في العالم، كما سوف تستطيع التعرف على مفهوم التفاصيل الدقيقة للتطبيقات، فهيا بنا نتعلم مع مهامي.

إظهار حالة النظام

جاكوب نيلسن و الذي يُعتبر الأب الروحي في سهولة الاستخدام (Usability) بعالم التكنولوجية قام بوضع دليل إرشادي لتصميم واجهة المستخدم في التطبيقات قال : “يجب أن يوفر النظام قدرة على اطلاع المُستخدم بما يجري”، وهذا يعني أن واجهة التطبيق يجب أن تبقي المستخدم على اطلاع بما يحدث من خلال تقديم الملاحظات، لاحظ مثلا تطبيق فيسبوك و هو يرسل الإشعارات دائماً بما يخص صفحتك أو صفحة أصدقائك، لا ينبغي أن يجعل التطبيق المستخدم في حالة تخمين، بل يجب أن يخبر المستخدم بما يحدث، ويمكن أن تساعدك التفاعلات الدقيقة في توضيح ذلك من خلال التعليقات المرئية المناسبة.

جعل الأزرار و عناصر التحكم ملموسة

يجب أن تظهر عناصر واجهة المستخدم مثل الأزرار وعناصر التحكم بشكل ملموس، حتى لو كانت خلف طبقة من الزجاج. يمكن للإشارات المرئية والحركية سد هذه الفجوة من خلال الاعتراف بالمدخلات على الفور وتحريكها بطرق تجعل المستخدم يشعر كما لو أنه هو الذي يجعلها تتحرك بهذا الشكل. يمكن لأزرار واجهة المستخدم محاكاة التفاعل مع الأشياء المادية الشائعة. ببساطة، يمكنك أن تجعل أزرار تطبيقك تمتاز بتجاوب سريع و فعال للمستخدمين كما يحدث في الصورة التالية : 


بناء انتقالات ذات معنى :

يمكنك استخدام الرسوم المتحركة لنقل المستخدمين بسلاسة بين سياقات التنقل، أو لشرح التغييرات في ترتيب العناصر على الشاشة، أو لتعزيز التسلسل الهرمي للعنصر.

يمكن للأيقونات أن تتحول من شكل إلى آخر، لتؤدي وظائف مزدوجة في أوقات مختلفة، كما يحدث في الصورة التالية : 

يمكن لتصميم الحركة أن يوجه انتباه المستخدم بشكل فعال بطرق تبعث على المعرفة والبهجة. يعد هذا مفيدًا بشكل خاص للأجهزة المحمولة والساعات الذكية لأنه من المستحيل احتواء الكثير من المعلومات على تلك الشاشات.

تسليط الضوء على التغييرات في واجهة المستخدم :

يمكن للتفاعلات الدقيقة توجيه انتباه المستخدم. في كثير من الحالات، يتم استخدام الرسوم المتحركة لجذب انتباههم إلى تفاصيل مهمة (مثل الإشعارات على فيسبوك). ومع ذلك، تأكد من أن الرسوم المتحركة تخدم غرضًا وظيفيًا وأنها مناسبة للمستخدمين.

أضف تفاصيل مبهجة :

كما ذكرنا  الرسوم المتحركة تُعتبر مفيدة جداً في بناء انتقالات ذات معنى و لكن يمكن للتطبيق أن يُسعد المستخدمين حقًا عند استخدام الرسوم المتحركة بطرق تتجاوز النطاق التقليدي للتطبيق، مثلاً فكر في الاختلاف الذي أحدثته فيسبوك بعد إضافة زرار الإعجاب والحب والعناق والغضب، بتلك الطريقة استطاعت فيسبوك أن تجعل المستخدم قادر على إظهار مشاعر إفتراضية عن طريق بعض الأيقونات، فحاول عند تصميم تطبيقك أن تستخدم الرسوم المتحركة بطرق غير تقليدية وأكثر تفاعلية للمستخدم. 

 :ما يجب مراعاته عند تصميم التفاعلات الدقيقة

عندما تقوم بإنشاء تصميم مرئي يحتوي على العناصر التي تمت مناقشتها أعلاه، ضع بعض الأشياء في الاعتبار:

اجعل التفاعلات الدقيقة غير مرئية تقريبًا وتعمل بكامل طاقتها

تأكد من أن الرسوم المتحركة تناسب غرضًا وظيفيًا ولا تشعرك بالحرج أو الإزعاج. بالنسبة للإجراءات المتكررة والثانوية، يمكن أن تكون الاستجابة متواضعة، بينما بالنسبة للإجراءات النادرة والكبيرة، يجب أن تكون الاستجابة أكثر جوهرية.

فكر على المدى الطويل :

يجب أن تظل التفاعلات الدقيقة صالحة للاستخدام على المدى الطويل. ما يبدو ممتعًا في المرة الأولى قد يصبح مزعجًا بعد الاستخدام المائة، لذلك حاول بقدر الإمكان أن لا تجعل تصميمات تطبيقك تُشعر المُستخدم بالملل.

اتبع مبدأ KISS :

الإفراط في تصميم التفاعل الدقيق يمكن أن يكون قاتلاً. لا ينبغي أن تؤدي التفاعلات الدقيقة إلى زيادة التحميل على الشاشة وتتسبب في عملية تحميل طويلة. وبدلاً من ذلك، يجب توفير الوقت من خلالهم لتوصيل المعلومات القيمة على الفور.

لا تبدأ من الصفر :

ستعرف دائمًا شيئًا ما عن جمهورك المستهدف وسياقه. استخدم هذه المعرفة لجعل تفاعلاتك الدقيقة أكثر دقة وفعالية.

قم بإنشاء تناغم بصري مع عناصر الـ UI الأخرى 

يجب أن تتوافق التفاعلات الدقيقة مع النمط العام للتطبيق، مما يدعم الصورة الكبيرة للتطبيق في النهاية.

الخاتمة :

تُظهر التفاعلات الدقيقة أن الاهتمام بالتفاصيل الصغيرة يمكن أن يؤدي إلى نتائج كبيرة وقوية. وكما قال تشارلز ايمز ذات مرة: “التفاصيل ليست تفاصيل. إنهم يصنعون التصميم.” كل عنصر من عناصر التصميم مهم. التفاصيل تجعل تطبيقك متميزًا عن المنافسة لأنها يمكن أن تكون إما عملية ويمكن نسيانها بسهولة أو مثيرة للإعجاب ومفيدة ولا تُنسى.

قم دائمًا بالتصميم بعناية، ولا تنس أن التصميم الرائع يجب أن يتم بشكل متكامل، بدءًا من الأجزاء الوظيفية وصولاً إلى التفاعلات الدقيقة، ونحن من خلال موقع مهامي نحاول دائماً أن نساعد زوارونا لكي يتعلموا جميع المعلومات التقنية فتابعوا مقالاتنا دائماً.